وفاق سطيف 2-1 شباب قسنطينة / السياسي يودع منافسة كأس الجمهورية

ودع النادي الرياضي القسنطيني منافسة كأس الجزائر في الدور ثمن النهائي من المنافسة بعد خسارته أمام مضيفه الوفاق السطايفي بنتيجة 2-1 على أرضية ملعب 08 ماي 1945.

الفريقين دخلا في الموضوع مباشرة والبداية كانت عن طريق رأسية المدافع إسلام شحرور في الدقيقة 06 كادت

أن تباغت الحارس خضايرية بعد توزيعة محكمة من زميله حسين بن عيادة، ليرد عليه الوفاق مباشرة عن طريق

الاعب ماليك توري برأسية داخل منطقة الجزاء لكنها إعتلت مرمى الحارس شمس الدين رحماني.

 

ثاني أخطر فرصة كانت من جانب الوفاق في الدقيقة 14 عن طريق المدافع عبد الحق دباري بتسديدة قوية لكنها

لم تأتي بالجديد، رد عليها حسين بن عيادة بمخالفة في الدقيقة 15 لكن بدون جديد.

وبعدها توالت الفرص من قبل أصحاب الأرض على غرار تسديدة إسحاق بوصوف في الدقيقة 28، وتسديدة ماليك

توري في الدقيقة 29، ولولا استماتة الحارس رحماني وصلابة الدفاع لكان الأمر مخالفًا.

إستفاقة الفريق الضيف جاءت في الدقيقة 40 من المرحلة الأولى، المدافع بكاكشي يرتكب خطأ ضد المهاجم

محمد الأمين عبيد منح على إثره الحكم بوكواسة مخالفة على بعد 21 متر، نفذها حسين بن عيادة بنجاح لتصبح

النتيجة هدف لصفر لصالح شباب قسنطينة.

قبل نهاية الشوط الأول وبالتحديد في الدقيقة 46 كاد المهاجم حسام الدين غشة أن يعدل النتيجة لولا يقضة

الحارس رحماني، لينتهي الشوط الأول بنتيجة هدف لصفر للعميد شباب قسنطينة.

 

مع بداية المرحلة الثانية الوفاق لم ينتظر كثيرا ونجح من تعديل النتيجة عن طريق المهاجم المالي ماليك توري

لتصبح النتيجة هدف في كل شبكة.

 

وفي الدقيقة 54 غشة يخفق مرة أخرى أمام براعة الحارس رحماني.

في الدقيقة 57 مدرب شباب قسنطينة قام بإقحام المهاجم الليبي زكرياء الهريش مكان زميله بلمسعود بغية

المبادرة بالهجوم والبحث عن هدف ثاني.

وبعد هذا التغيير تحسن مردود شباب قسنطينة في الهجوم.

حيث وفي الدقيقة 58 كاد المدافع ياسين صالحي ان يضيف الهدف الثاني للسنافر بعد تسديدة رائعة من داخل

منطقة الجزاء لكن الحارس سفيان خضايرية أخرجها إلى الركنية.

وفي الدقيقة 70 الهريش يمرر كرة جميلة نحو زميله إسماعيل بلقاسمي الذي بدوره راوغ بشكل جيد وانفرد

بالحارس لكن ه لم ينجح مجددا في اسكان الكرة في الشباك.

 

الوفاق بعدها بادر بمجموعة من الفرص لكن بدون جدوى، وفي الدقيقة 81 من المباراة الاعب أمير قراوي يخرج

بالبطاقة الحمراء من جانب الوفاق السطايفي بعد عرقلة واضحة لمهاجم الشباب إسماعيل بلقاسمي ليترك فريقه

ينهي المباراة ب10 لاعبين.

وفي الدقيقة 83 الاعب الموهوب صاحب ال18 سنة يسجل الهدف الثاني للوفاق ويفرح أبناء عين فوارة، بعد تمريرة

من زميله جحنيط داخل منطقة العمليات روضها بشكل جيد وسدد بعدها الكرة ليسكنها في شباك الحارس المتألق

شمس الدين رحماني الذي أدى ما عليه في هذا اللقاء.

ليكون هذا الهدف هو مفتاح المباراة للتأهل للدور الربع النهائي من منافسة السيدة الكأس.   

 

 

 

بومزو أحمد

بومزو أحمد

صحفي مساهم بموقع أنصار النادي الرياضي القسنطيني


Top